226 قضوا امس بينهم 171 من القوات النظامية والكتائب المقاتلة

news_pic

226 قضوا امس بينهم 171 من القوات النظامية والكتائب المقاتلة وحزب الله والدولة الاسلامية وابو الفضل العباس

ارتفع إلى بينهم 93 بينهم 38 مقاتلاً عدد الشهداء المدنيين الذين انضموا أمس الثلاثاء، إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

ففي محافظة ريف دمشق استشهد 51 مواطناً بينهم 22 مقاتلاً من الكتائب المقاتلة 20 مقاتلاً منهم قضوا في اشتباكات مع القوات النظامية في مناطق بالغوطة الشرقية من ضمنهم قائد لواء مقاتل، ومقاتل استشهد في اشتباكات للكتائب المقاتلة مع القوات النظامية في القلمون، و 29 مواطناً هم 9 مواطنين بينهم رجل واثنين من أولاده، ورجل آخر ووالدته وابنته استشهدوا في غارة للطيران الحربي على مناطق في مدينة النبك، وطفل استشهد جراء إصابته في سقوط قذيفة على منطقة في بلدة بدَّا، و 9 مواطنين بينهم طفلان على الأقل استشهدوا في تفجير سيارة مفخخة مقابل باب كراج السومرية، و 9 مواطنين بينهم 5 أطفال وسيدة جراء قصف للقوات النظامية على مناطق في مدينة حرستا، ورجلان من مدينة دوما استشهدا بطلقات نارية، واتهم نشطاء القوات النظامية بإطلاق النار عليهما وقتلهما.

وفي محافظة حلب استشهد 15 مواطناً بينهم 7 مقاتلين من الكتائب المقاتلة استشهدوا في اشتباكات مع القوات النظامية في حي الراشدين ومقرية ديمان وريف السفيرة، ومتأثراً بإصابته في اشتباكات مع القوات النظامية في محيط اللواء 80، و8 مواطنين هم 4 أطفال استشهدوا في غارة للطيران الحربي على مزرعة أبقار بالقرب من بلدة مسكنة، ومدرِّسة قضت برصاص قناص في حي بني زيد، ورجل استشهد تحت التعذيب في المعتقلات الامنية السورية، ورجل آخر استشهد في سقوط قذيفة على سيارته على طريق خناصر أمس الأول، وطفلة قضت في قصف للطيران المروحي بالبراميل المتفجرة على قرى بريف السفيرة.

وفي محافظة حمص استشهد 7 مواطنين بينهم مقاتلان اثنان من الكتائب المقاتلة قضيا في اشتباكات مع القوات النظامية في مدينة حلب ومنطقة ريما في القلمون بريف دمشق، و 5 مواطنين هم رجلان استشهدا تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية، أحدهما من بلدة مهين، ورجل قضى في حي الوعر الذي يشهد قصفاً واشتباكات بين مقاتلي الكتائب المقاتلة والقوات النظامية، ورجلان من عائلة واحدة من قرية سقرجة بريف القصير، استشهدا في قصف للقوات النظامية على مناطق في مدينة النبك بالقلمون في ريف دمشق.

وفي محافظة درعا استشهد 6 مواطنين بينهم مقاتلان من الكتائب المقاتلة استشهدا في اشتباكات مع القوات النظامية في ريف محافظة القنيطرة، وقيادي ميداني في جبهة النصرة لقي مصرعه في اشتباكات مع القوات النظامية في ريف القنيطرة، و 3 مواطنين هم رجل استشهد متأثراً بجراح أصيب بها في قصف للقوات النظامية على مناطق في مخيم درعا، ورجل آخر استشهد في قصف للقوات النظامية على مناطق في حي طريق السد، ورجل من بلدة الحراك استشهد تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية.

وفي محافظة دمشق استشهد 5 مواطنين بينهم 3 سيدات ورجل استشهدوا جراء سقوط قذائف على مناطق في شارع بغداد وسط العاصمة، وطفلة استشهدت جراء سقوط قذائف هاون في محيط ساحة الميسات في مدينة دمشق.

وفي محافظة دير الزور استشهد مواطنان اثنان أحدهما مقاتل من الكتيبة الخضراء التي تعرف باسم " الاستشهاديين" ومعظم مقاتليها من جنسيات غير سورية، لقي مصرعه خلال اشتباكات مع القوات النظامية في مدينة دير عطية بالقلمون في ريف دمشق، وطفل استشهد متأثراً بجراح أصيب بها في انفجار قذيفة به لم تكن قد انفجرت في وقت سابق.

وفي محافظة إدلب استشهد مواطنان اثنان أحدهما مقاتل من الكتائب المقاتلة قضى خلال اشتباكات مع القوات النظامية في منطقة الحيدرية بمحافظة حلب، وطفل من مدينة معرة النعمان، استشهد بطلق ناري واتهم نشطاء القوات النظامية بإطلاق النار عليه وقتله.

وفي محافظة حماه استشهد 3 مواطنين بينهم مقاتلان من الكتائب المقاتلة قضى أحدهم في اشتباكات مع القوات النظامية في محافظة حلب، والآخر استشهد خلال كمين للقوات النظامية في الريف الغربي، ورجل من جبل شحشبو استشهد متأثراً بإصابته بانفجار قذيفة به لم تكن قد انفجرت في وقت سابق.

وفي محافظة الرقة استشهد ناشط إعلامي ومراسل لإحدى الفضائيات المعارضة، خلال اشتباكات للكتائب المقاتلة مع القوات النظامية في مدينة حلب.

وفي محافظة القنيطرة استشهد مقاتل من الكتائب المقاتلة وهو ابن قائد المجلس العسكري لمحافظة القنيطرة، خلال اشتباكات مع القوات النظامية.


كما لقي 3 مقاتلين مصرعهم في اشتباكات بين كتيبة مقاتلة ومجموعة مقاتلة في مدينة سراقب بمحافظة إدلب.

ولقي مقاتل من وحدات حماية الشعب الكردي مصرعه في اشتباكات مع مقاتلي الدولة الإسلامية في العراق وتالشام وجبهة النصرة والكتائب المقاتلة على طريق الحسكة - التوينة - الدرباسية.

كما لقي ما لا يقل عن 5  مقاتلين من الدولة الإسلامية في العراق والشام وجبهة النصرة والكتائب المقاتلة مصرعهم في اشتباكات مع مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردي على طريق الحسكة - التوينة - الدرباسية.

ومقاتل فجر نفسه بسيارة مفخخة مقابل الباب الرئيسب لكراج السومرية في ريف دمشق.

و5 رجال بينهم عنصران من القوات النظامية، قامت جبهة النصرة بإعدامهم في الغوطة الشرقية بريف دمشق، بتهمة التعامل مع النظام.

ارتفع إلى 11 عدد مقاتلي حزب الله اللبناني الذين قتلوا خلال الاشتباكات المستمرة في منطقة المرج بالغوطة الشرقية في ريف دمشق، منذ يوم الجمعة مع مقاتلي الدولة الإسلامية في العراق والشام وجبهة النصرة وكتائب إسلامية مقاتلة، أحدهم قُطع رأسه بعد أسره


واستشهد 10 مقاتلين من الكتائب  المقاتلة  مجهولي  الهوية، وذلك خلال اشتباكات

وقصف في عدة مناطق سورية


كما قتل 26 من قوات  جيش  الدفاع  الوطني  بينهم قائد الدفاع الوطني  في بانياس وريفها علي  شدود وقائد  في الدفاع  الوطني بدمشق وذلك  خلال اشتباكات واستهداف حواجزهم في  عدة مدن وبلدات وقرى  سورية


وقتل ما لا يقل عن 40  من القوات النظامية بينهم 4 ضباط  اثر تفجير سيارة مفخخة وتفجير عبوات ناسفة باليات شتباكات واستهداف مراكز وحواجز واليات ثقيلة بقذائف صاروخية في محافظات بينهم

دمشق وريفها19- حلب10 -حماة 4 -الرقة 1 - القنيطرة 6


ولقي ما لا يقل عن 31 مقاتلا من الدولة الإسلامية في العراق والشام  والكتيبة  الخضراء وجبهة  النصرة  وهم من جنسيات عربية واجنبية مصرعهم بينهم عدة قياديين وذلك اثر قصف واشتباكات مع القوات النظامية في محافظتي ريف دمشق وحلب .


كما قتل 7 مقاتلين من لواء أبو الفضل العباس الذي ضم مقاتلين شبعة من جنسيات سورية وأجنبية خلال اشتباكات مع الكتائب المقاتلة والدولة الإسلامية في العراق والشام وجبهة النصرة في ريفي دمشق وحلب.


تحريرا فى : 2013-11-27






بعد تخلي إيران وروسيا عن نوري المالكي، هل اقترب موعد تخليهما عن بشار الأسد؟